اين كنا وإلى اين وصلنا ؟ مقال من كويتي.!

اين كنا وإلى اين وصلنا .؟

في هذا المقال لن اكتب به كل شيء بخاطري فانا اكتبه لكم وانا على عجل ولعلي اعيد النظر واعدل على الخطأ.

وانا لا اخص السياسة بهذا المقال ولكن الواقع.!

نحن في الكويت . كنا منذ زمين ليس بـ بعيد. عددنا لا يتجاوز ال 300 الف كويتي الجنسية وبعد ان كبرنا وصل عددنا حسب اخر احصائية هو .  3.328.136 نسمة تقريبًا، منهم 1.038.598 كويتيين والباقي من الوافدين والأجانب.

وإليك الملخص للسنوات القبل .. وانظر الفرق.!! من البوابة الالكترونية لدولة الكويت . موقع حكومي.

وإني اتطلع للإحصائية الجديدة لسنة 2013. حتى ارى هل بلغ العدد 5 مليون او اقل منه بقليل.؟

2- كم يبلغ عدد سكان دولة الكويت؟ وصل عدد سكان الكويت في 30 يونيو 2007، حسب الإدارة المركزية للإحصاء إلى 3.328.136 نسمة تقريبًا، منهم 1.038.598 كويتيين والباقي من الوافدين والأجانب.

عبر تاريخ الكويت، لم ترد معلومات حول عدد سكان الكويت سوى التقديرات التي ذكرها بعض الرحالة. بلغ عدد سكان دولة الكويت حوالي 206473 نسمة في،  أول تعداد رسمي للسكان عام 1957 م، منهم 92851 من الوافدين. في عام 1961 م بلغ عدد سكان دولة الكويت 321621 نسمة، ينقسمون إلى 62% ذكور و37% إناث. ظهر هذا الاختلاف في التركيب النوعي للسكان نتيجة،  للهجرة الخارجية التي شهدتها دولة الكويت. ومنذ عام 1965 م بدأت دولة الكويت إجراء تعدادات سكانية منتظمة كل خمس سنوات. في التعداد الذي أجري عام 1985 م، بلغ عدد السكان حوالي 1697301 نسمة، منهم 56% من الذكور و44% من الإناث. أما في تعداد عام 1990 م، بلغ إجمالي عدد السكان 2141465 نسمة، منهم 72% من الوافدين. في نفس العام، تعرضت الكويت للعدوان والاحتلال العراقي الغاشم ، وتبع ذلك هجرة كبيرة للوافدين من العرب وغيرهم. الأمر الذي أدى إلى تغييرات كبيرة في وضع السكان

اين كنا و الى اين وصلنا

هذا هوا سبب كتابة مقالي.

في الاعوام التي مضت اعني فترة ال 1990 الى 2000 . كان العدد جيد ولا يوجد ازدحامات لا في الطرق ولا في المجمعات ولا الوزارات ولا في الاسواق . وهذا جيد جدا. .!!!

لكن.! الي اين وصلنا. بعد من بعد 2001 الى الان .!

اصبحنا في الكويت 50% من مناطق الكويت يشغلها المؤجرين من العزوبيه. وقيْس على ذلك ما في خاطرك . من المنكرات التي يصنعها الوافدون ومن تخريبات وسرقات الخ. واصبحنا في الكويت للاسف الوافد ياخذ حقه والمواطن مدفون لا له ولا عليه واصبح ليس له حاجة في عمله لان اعمالنا تعتمد على الوافدين . ليس بشكل عام لكن بشكل خاص. مثال على ذلك الوزارات، مثال وزارة الصحة 70% ببعض المبالغة وافدين و 30% موطنين كويتيين. الذين يستلمون اعمالهم من الكويتيين 15% من الكويتيين وال 15% الباقين لا يعرفون ماهوا عملهم لان وجودهم بلا فائدة. مثلا يعتمدون على البصمة والنوم في البيت ثم يرجعون ويوقعون ويرجعون لبيوتهم . هذا مثال. واحد فقط.

و ال 70% من الوافدين هم يعملون لاجل الوزاره فاصبحت الوزارة لاتنظر للمواطن لانه عبء عليهم لا يعرف عمله وليس الكل بل فقط 15% والباقين من الي ذكرتهم من من هم يعرفون عملهم . اصحاب المناصب وسكرتارتهم . الخ.

هذا مثال واحد بوزارة الصحة . وقْس على ذالك باقي الوزارات . اذا النتيجة المواطنون الكويتيون لا فائدة منهم في مجال العمل الا من ذكرت اهل المناصب. والسبب يرجع الى غزارة الوافدين بهذه البلدة الصغيرة .

وايضاً إلى اين وصلنا.؟

اصبحنا في الاسواق متبعثرين تجد الكويت كلها في الاسواق وانتهك القانون في الاسواق. ففي الفترة 1990 الى 1998 كان القانون في الاسواق يمنع فتحها الا في الاوقات التالية. من الساعه 8 صباحا حتى الساعة 1 بعد الظهر ومن الساعه 4 عصرا حتى الساعة 9 مساءا .. هذا على حسب ما علمونا في البيت .! إلى اين وصلنا .. اصبحت الاسواق مفتوحة طوال الوقت ويا ليتك تسلم . لن تسلم .!!! في نصف الليل زحمة.

كنا في الاعوام 1991 الى 1999

لاتوجد ازدحامات مرورية في الشوارع وكان عدد السيارات جيد وليس كثير .

تجد في المنزل الواحد . يكون سكانه من 6 الى 13 لديهم ان بالغوا 3 سيارات ولكن الغالب سيارتين . والأن إلى أين وصلنا ..؟ في المنزل الواحد كل موظف يكون عنده سيارة فمثلا اضربلكم مثال انا في بيتنا. 6 سيارت تقف صفا واحد اما المزل وحوله. ولكن بعد التطور اصبح الطلاب الثانوية يحتاجون سيارات وإلا لن يكملوا دراستهم . فتجد بعد المدرسة 500 متر إلى 750 متر لا يريد المشى إلا سيارة وإلا اجلس في البيت. فيحصل على سيارته. و تقف حول المنزل وقس على ذلك  من لديه سيارتين سيارة للتنزه وسيارة للعمل وسيارة للتخريب. والغريب كل الغرابة ان المرور يخالفونهم ولا يحظرون هذه السيارات التي لا تستخدم الا لازعاج السلطات والناس.! هذا ما وصلنا إلية. ———–

وكان في الاعوام 1990 الى 2000

لا نرى وافدين بكثرة كما نرى الان ففي كل منزل تجد فيه خادة فقط . او سائق فقط . او خادمة وسائق.! والى اين وصلنا .؟ الان في كل منزل سائق او سائقين ،، و ثلاث او اربع خادمات . و صبي للقهوه.! يا عجبي.! – واصبحنا الان نرى كل يوم وافدين المطارات المغادرون . كويتيين . القادمون . وافدين .! امتلأت الكويت بالوافدين . والله كان بعض الكويتيين يعملون في تجارة الاقامات . الان اصبح الوافد يعمل بتجارة الاقامات مثال. ياتي وافد مقيم بكفالة فلان . فيقوم يبحث عن شخص يكفل له فلان ويعطية مبلغ ويوافق وكل ما اتى وافد يكون قد احترف هذه المهنة . وبسبب غباء تجار الاقامات لا اربح الله تجارتهم . امتلأت الكويت بالوافدين. الذين ليس لهم لزوم في المجتمع الكويتي.! وما الذي نعانيه من الوافدين .؟ *وجودهم في القطاع العسكري فيرون القوة وهي اصلا قوة ضعيفة تعتمد على الوافدين في التخزين للاسلحة والمحافظة عليها . وغير ذلك. * كثرتهم واشتغالهم في كل المهن دون حصولهم على مؤهلات تؤهلهم لهذه الحرفة او الهنة.! *الازدحامات المرورية كل ما تنظر يمينك ترى وافد .! *انتشار الاوباء والفيروسات المزمنة منهم.! *السرقات للممتلكات العامة واحتراف السرقات.! *تجارتهم بالخمور واحتراف الصنع المحلى كما نرى في جهود وزارة الداخلية في مداهمات اوكارهم واوكار الدعارة خاصتهم.! *احضار شهادات مزورة من بلدهم لاجل ان يكون له عمل في مجال من المجالات 30% من المدرسين ليس لهم شهادات تؤهلهم للتدريس.! *احتراف التزوير والغش في المعاملات . *احتراف التزوير في مواد التغذية. وبيعها باغلى الاثمان بتواريخ جديدة.!!! *وغير ذلك من الاحتارافات التي يمارسها بعض من لا هدم من وجودة في المجتمع الكويتي فقط عالة علينا ومزاحمتنا. واني استغرب من هذا البلد . ان يكون القانون للاقامة يكون لمدة 2 الى 5 سنوات لكن يقوم بالتجديد وياتي ملايين غيره وكلهم يقومون بالتجديد وعلما ان القانون التجديد يكون مرة واحدة ليس كل ما انتهت الاقامة يجدد .! سؤال . مالذي جنيناه من هاؤلاء غير المصائب والطمع والكذب . هل لو جاءنا عدو اخر مثل صدام ومن بلدهم هل نستطيع حماية انفسنا ؟. او اننا سنكون عبيد بين ايديهم.!

ولا يمكن ابدا لخلاص منهم ، الا بقانون صارم.

سؤال لكل عاقل.؟

هل لكثرة هاؤلاء الوافدين ثمرة.؟

الجواب.؟ لا ثمرة منهم ، فانظر قد قطعت الانتاجات، و وقفت الأفكار، واصبح الكويتي فقط يريد ان يجلس في بيته بين ابنائة ولا يريد شيء من الخارج غير عمله وقوت يومه. اصبحنا نخشى من طرح افكار جديدة لاننا ليس لنا مجال ثقة بل ان كنت موظف فانت موظف حتى تتقاعد ولا تناقش في ذلك.

واصبحنا ليس لنا انتاجات كـ سابق الزمان اصبحنا نرا الامور فقط بـ كم.؟

الرجاء من الاخوة الكرام أن يصحوا ويوقضوا افكارهم الخطأ .؟

بسبب كثرة الوافدين .؟!!

اصبح الكويتي مثلهم تماما.؟ ما أن تقول لاي أحد من الاصدقاء و الأقارب . انا موضف يقول لك مباشرة . كم راتبك.!  اصبحت علاقتنا مادية ووضيفية وتجاريه فقط ولكن ما السبب فكر بنفسك تجده.!

ءإلى هذ الحد وصلنى …!

ءإلى هذا البعد تفكيرنا.

حتى انا اصبحت مثلكم لكن بحمد الله وحدة رجعت ونظرت نفسي ما انا ما هذى القول . هذا ليس منى ابدا.

اننظروا إلى اين وصلنا في الكويت.

وصنا الى الغش التجاري وصلنا الى الغش في الاخوة الكويتية وعلاقاتنا اصبحت مادية فقط .!

كـ العاملين الوافدين .؟

بل والله علاقتي مع المواطنيني الكويتيون ضعيفة ومع الوافدين قوية.؟

إلى اين وصلنا انظر وفكر بنفسك  يا مواطن  ولا تلوم الحاكم اصلح نفسك يصلح حاكمك. يجب علينا التغير من انفسنا من جشعنا من افكارنا الرذيلة وان نبدأ حقا وبكل قوة الكويت للكويتيون. ولن نسمح لاي افكار هوجاء تفرقنا. سنعمل ونبني ونطور يدا بيد.

أسأل الله الكريم أن يجمع شملنا و يبعد عنا الاشرار وان يطهر نفوسنا ويحفظ اميرنا وبلادنا وبلاد المسلمين وان يقينا شر الفتن .

Advertisements
Previous Post
Leave a comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: